يتكون ملح الطعام من 60% من مادة الكلور و 40% من مادة الصوديوم وتعتبر هذه الأخيرة من الأملاح المعدنية الضرورية للجسم. إلا أن جميع الدراسات تؤكد بأن ما نتناوله يتجاوز بكثير احتياجات الجسم، مما يزيد من خطورة الإصابة بمجموعة من الأمراض كارتفاع الضغط الدموي، أمراض القلب والشرايين، أمراض الكلي وسرطان المعدة.

تنصح منظمة الصحة العالمية بعدم تجاوز 5 غرامات من الملح ( ما يوازي ملعقة صغيرة من الملح ) يوميا إلا أن بعض الدراسات تؤكد على أننا ندخل الى الجسم ما يزيد عن 12 غراما يوميا، لهذا ننصح بالإبتعاد ما أمكن عن إضافة ملح الطعام بشكل كبير وإلى كل الأطعمة.

فالإكثار من تناول ملح الطعام يعني ادخال كمية كبيرة كذلك من مادة الصوديوم والذي يؤثر بشكل خطير على أعضاء الجسم في حال تجاوز الكمية المسموح بها في اليوم.

وللإشارة فمادة الصوديوم توجد كذلك في الكثير من الأغذية الطبيعية والتي ممكن أن تسد احتياجاتنا اليومية إذا احترمنا التوازن الغذائي والتنوع في الأطعمة. ونذكر فقط أن الصوديوم كملح معدني له أدوار مهمة في حياتنا، لذلك فعدم سد الحاجيات اليومية غير جيد كذلك.

يتواجد الصوديوم بكثرة في بعض الأغذية المصنعة وفي بعض الأحيان لا يكون مرتبطا بالضرورة بالمذاق المالح، فبعض المشروبات الحلوة مثا تحتوي على مادة الصوديوم لكن طعمها حلو لأن المذاق المالح مرتبط بجمع المكونين الصوديوم والكلور ببعضهما.

أكيد أن الملح له دور في تغيير مذاق بعض الأطعمة، لكن لا يجب أن ننسى أن إضافة الملح بكمية كبيرة قد تخفي المذاق الحقيقي للغذاء وبالتالي قد يعتاد الشخص على المذاق المالح وخصوصا الأطفال وبالتالي رفض الأطعمة بطعمها الحقيقي.

 

LES DERNIERS ARTICLES

FEUILLETÉ À LA CITROUILLE

Posté le

SOUPE DE CITROUILLE

Posté le

فوائد القرع الأحمر

Posté le

Dinde farcie à la marocaine

Posté le