يعتبر الكسكس من الأطباق المغربية التقليدية العريقة، و التي لها تاريخ و مكانة خاصة عند كل مغربي. فهو أحد أشهر أنواع الطعام في دول المغرب العربي، و قد إستطاع أن ينتشر في دول العالم.

يعد الكسكس من الأطباق المتكاملة لإحتوائه على النشويات التي تمد الجسم بالطاقة اللازمة و البروتينات النباتية و الحيوانية التي لها دور في النمو عند الأطفال، و تقوية العضلات و المناعة.

كما يحتوي على كمية كبيرة من الفيتامينات و الأملاح المعدنية، و التي تعطي لطبق الكسكس قيمة غذائية مرتفعة، و تجعل منه أحد الأطباق المهمة للجسم.

الكسكس غني بعنصر السيلينيوم، أحد المعادن الضرورية التي تمتلك العديد من الفوائد الصحية، فهو مضاد للأكسدة، ويساعد على إصلاح خلايا الجسم ويقلل من الإلتهابات. بالإضافة إلى ذلك، فإن السيلينيوم يساعد في التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب، والتقليل من تراكم الكولسترول على جدران الشرايين والأوردة.

يحتوي الكسكس على البوتاسيوم الذي ينظّم ضغط الدم، ويسهّل حركة العظام والمفاصل. بالإضافة إلى أنه يمنح للفرد الكثير من البروتينات النباتية و كمية لا بأس بها من الألياف مما يبطئ من عملية هضمه داخل الجسم. الأمر الذي يوفر إحساسا بالشبع لفترة طويلة بعد تناوله، ويقلل من الشعور بالجوع، وبالتالي يقلل من تناول كميات كبيرة من الطعام.

وتختلف مكونات الكسكس من هاته المواد الغذائية باختلاف أنواع الخضر المتواجدة فيه، و غالبا ما نجد في الكسكس الخضر الموسمية و هذا ما ننصح به.

ومن الأفضل الاعتماد على كسكس القمح الكامل أو كسكس الشعير أو الذرة، حتى نتمكن من رفع قيمته الغذائية.

تناول طبق الكسكس يساعد على سد حاجيات الجسم من بعض المكونات الغذائية، و استهلاكه ممكن أن يتم أكثر من مرة في الأسبوع.

وننصح بتجنب إضافة السكر للكسكس لإحتوائه على نسبة عالية من السكريات والدهون، وأيضا عدم إشباعه بالسمن لكي يكون صحيا.

LES DERNIERS ARTICLES


La Clémentine un concentré d’énergie

Posté le


طورطة التفاح المقلوبة

Posté le