أسس التغذية السليمة في رمضان

وجبة الإفطار

من الأفضل تناول وجبة الإفطار على مرحلتين، بحيث من المستحسن البدء بتناول بعض حبات التمر وشرب الماء وذلك للرفع من نسبة السكر في الدم و التقليل من حدة الجوع وبعدها بحوالي خمس دقائق (بعد أداء صلاة المغرب)، تناول الوجبة الرئيسية التي لابد أن تحتوي على الفواكه الموسمية، والتقليل قدر الإمكان من السكريات المصنعة والمقليات.

كما يمكن أن تحتوي وجبة الإفطار على مصدر من النشويات (خبز أو عجائن أو حريرة) و من الأفضل عدم الجمع بينهم حتى لا يحس الصائم بانتفاخ على مستوى البطن و عسر في الهضم.

و من الممكن كذلك أن تحتوي وجبة الإفطار على كمية من زيت الزيتون و نسبة من البروتينات و هنا يجب الإختيار بين اللحوم أو البيض و للإشارة فبيضة واحدة تعادل 50 غرام من اللحوم.

من الأفضل أن يترك الصائم تناول كمية قليلة من الحلويات إلى اخر وجبة الإفطار وليس في الأول. و من الضروري شرب كميات كافية من الماء بين وجبتي الإفطار والسحور لإمداد الجسم بالسوائل أثناء النهار.

وجبة السحور

تعتبر وجبة السحور من الوجبات الرئيسية في شهر رمضان، لكن من الأخطاء الشائعة ميل الكثير من الأشخاص لعدم تناولها، ظناً منهم بأن لا أهمية لها، وبأن تناول وجبة الإفطار وما يليها من الأطعمة المختلفة كفيل بتزويدهم بما يحتاجون من الطاقة والسكر لليوم التالي.

تعد وجبة السحور وجبة مهمة، و من المستحب تأخير ها قدر المستطاع، لكي تقل الفترة الزمنية التي يحرم الجسم فيها من الطعام والشراب.

من الأفضل  الابتعاد عن السكريات والمملحات لأنها تسبب العطش.

أما بين الوجبتين فممكن للصائم تناول سلطة خضر، لمد الجسم بالكمية الكافية من الألياف الغذائية و الفيتامينات و الأملاح المعدنية.

 

LES DERNIERS ARTICLES

Posté le


رايب سهل التحضير

Posté le

بغرير مميز

Posté le