ينصح أخصّائيّو التغذية بتناول البيض، وإدراجه في الأنظمة الغذائيّة لكونه أحد الأطعمة الهامّة لصحّة الجسم بشكلٍ عامّ، لإحتوائه على العديد من العناصر مثل : الفيتامينات، الفسفور، البروتينات، الأحماض الدهنيّة و أوميغا 3 وغيرها من العناصر.

كما يعتبر البيض غذاءاً خفيفا لإحتوائه على المكونات الغذائية الكافية وبنسبة كبيرة لسد احتياجات الجسم حيث يمكن تناوله مسلوقاً، مقليّاً أو نيّئاً.

تتكون البيضة من ثلاث طبقات وهي الصفار، البياض و القشرة. ولكل طبقة خصائصها و مكوناتها التي تختلف عن الأخرى.

فأصفر البيض مثلا يحتوي على نسبة من الدهون وفيتامين أ، مضادات االأكسدة والكاروتينويدات الضرورية لتحسين الرؤية و حمايتها من الإصابة  بعتمة عدسة العين، وتساهم بشكل كبير في وقاية انسان من اصابة بأمراض القلب والسرطان في حال تناوله باعتدال. دون أن ننسى إحتواء الأصفر على نسبة من الكولسترول الضروري للهرمونات داخل الجسم واستهلاك 3 إلى 5 بيضات في الأسبوع يعتبر أمرا عاديا.

يشمل أبيض البيض على نسبة مهمة من البروتينات تقريبا 6 غرامات في كل بيضة وعلى الأحماض الأمينية التي تساهم في تقوية العضلات والنمو الجيد عند الأطفال إضافةً إلى مادة الحديد والزنك.

تجدر اشارة إلى أنّ الأشخاص الذين يعانون من أمراض مرتبطة بالقلب أو السكّر، أو علوّ في معدل الكوليسترول في الدم، عليهم استشارة الطبيب أولاً قبل إدخال البيض في نظامهم الغذائيّ اليوميّ،  كما أن تناول البيض بكميات كبيرة قد يسبب حساسية شديدة لدى بعض الأشخاص لذلك ينصح بعدم استهلاكه في هذه الحالة .

LES DERNIERS ARTICLES

الزنجبيل

Posté le

Le fromage

Posté le


La Clémentine un concentré d’énergie

Posté le