مع إقتراب فصل الشتاء و إنخفاض درجات الحرارة، دائما ما نتساءل عن الأغذية التي يمكن أن تلعب دور الوقاية من أمراض الزكام، وفي بعض الأحيان يتم الحديث عن أغذية سحرية لعلاجها، وهذا أمر خاطئ.

ما يجب أن نعرفه هو أن تقوية المناعة تتطلب وقتا، و بأن جميع الأغذية الطبيعية الموسمية لها دور فعال في الوقاية من مجموعة من الأمراض، لإحتوائها على الفيتامينات و الأملاح و مضادات الأكسدة. وعندما نتكلم عن أمراض فصل الشتاء، فهناك مجموعة من الأغذية التي لا يجب الإستغناء عنها، وعلى رأسها الرمان و التمر و السفرجل و التي تعتبر أغذية فصل الخريف، و هي أغذية قوية بامتياز، تحتوي على المكونات الرئيسية و الضرورية لإستعداد جيد لفصل الشتاء نظرا لإحتوائها ( الرمان و السفرجل) على نسبة عالية من مضادات الأكسدة و فيتامينات المجموعة ب و المغنزيوم و الفوسفور التي نجدها في التمر.

وهناك أغذية أخرى تلعب دورا هاما مثل الزيوت النباتية، و التي تعتبر مصدرا مهما للطاقة، وكذلك الفواكه الجافة و القطاني التي تمد الجسم بنسبة عالية من النشويات و البروتينات النباتية، و بالتالي فهي تساهم في التوازن الغذائي.

و استهلاك هاته الأغذية يجب أن يكون بشكل مستمر للإستفادة ما أمكن من محتوياتها. و لا يجب أن ننسى شرب الماء حتى في فصل الشتاء بكميات كافية. إضافة الثوم و البصل إلى الاطعمة يساهم في إعطاء لذة و مذاق و كذلك الوقاية من أمراض فصل الشتاء وذلك لإحتوائها على مادة الكبريت المهمة في تقوية المناعة.

يمكن كذلك شرب حساء الخضر الغني بالأملاح المعدنية الضرورية للجسم.